وردة بوضاهر

وردة بوضاهر

علامات استفهام واضحة تظهر على الوجوه عند ذكر مهنتي كعاملة ‏اجتماعية مع النساء في الدعارة، تليها علامات تعجّب عند ذكر زياراتي الى مخفر حبيش في بيروت ولقاءاتي المستمرة بالنساء والاستماع إلى روايتهن المختلفة.

علامات الاستفهام والتعجّب والاستغراب تتكلل بأسئلة منها ما يطرح بصراحة ومنها ما يبقى يطوف بذهن صاحبها.