منشورات

يتناول هذا التقرير الآليّات والممارسات المتعلّقة باستقدام عاملات المنازل المهاجرات من نيبال وبنغلادش إلى لبنان، ويلقي الضوء على ظروف العمل والمعيشة لهؤلاء العاملات. 

  قانون رقم 293 لـ "حماية النساء وسائر أفراد الأسرة من العنف الأسري" الذي أقرّه المجلس النيابي في 1/4/2014 ونُشر في الجريدة الرسمية بتاريخ 15/5/2014 

إذا كنت تتعرّضين من قبل أحد أفراد أسرتك لمختلف أشكال العنف: الجسدي أو الجنسي أو اللفظي أو المعنوي، لا تترددي بالاتصال على رقم الطوارئ الخاص بقوى الأمن الداخلي 112 أو باللجوء إلى أقرب مخفر أو مفرزة قضائية.
 

يدعو هذا الدليل صناع القرار إلى حماية وتعزيز حقوق عاملات المنازل في النيبال ولبنان. ويبيّن زيادة استغلال العاملات المهاجرات بسبب نظام الكفالة وعدم شمول قانون العمل اللبناني لهنّ، بالإضافة الى الفشل القانوني في توفير الحماية لضحايا العنف.

يعمل هذا الكتيب على التوعية على أهمية التربية الجنسية للطفل بين عمر 3 سنوات و12 سنة لمساعدته على حماية نفسه من التحرّش الجنسي. يعطينا هذا الكتيب بعض النصائح العملية للإجابة عن أسئلة أطفالنا بطريقة سهلة ومناسبة لعمر الطفل. 

تسعى هذه الوثيقة إلى تزويد صنّاع القرار والمدافعين عن حقوق الإنسان وكافة الجهات المعنية بإطار لتنفيذ مقاربة تستند إلى مبادىء حقوق الإنسان في مجال استقدام عاملات المنازل المهاجرات وتوظيفهنّ.

موضوع الدراسة هو مراجعة الشكاوى المرفوعة من قبل نساء أمام النيابة العامة الاستئنافية في جبل لبنان خلال عام 2009 بموضوع العنف الأسري.

أعدت هذا التقرير مجموعة من الباحثين/ات القانونيين/ات والاجتماعيين/ات في سورية. تحاول هذه الدراسة رصد الفجوة القائمة بين الدستور السوري واتفاقية "سيداو " مـن جهـة، وبـين قـانون العقوبـات والاتفاقية من جهة أخرى.

إن تطبيق السيداو بروحيتها في المحاكم يساهم بوضع الدولة أمام التزاماتها بتعديل أو إلغاء التشريعات المميزة ضد النساء، وتكريس المساواة الجندرية بين المرأة والرجل في السياسة التشريعية بشكلٍ عام.

اهتمت منظمة الأمم المتحدة بأوضاع النساء بعدما لاحظت تـدهور المشكلات التي تواجهها في مختلف بلدان العالم. فدعت إلى المبادرة لإجراء دراسات حول ما تتعرّض له المرأة مـن انتهاكات تحد من مساهماتها الإيجابية لصالح الأسرة والمجتمع المنتمية إليه.

قلّما يتم تناول موضوع الإساءة الجنسية تجاه للطفل في العالم العربي. هذه الدراسة هي الأولى في لبنان لاستكشاف وتسليط الضوء على هذه الآفة، عقب رصد عدد من ضحايا الإساءة الجنسية للطفل عند نهاية حرب تموز 2006.

يأتي هذا المشروع ضمن مشروع إقليمي متكامل (اتفاقية سيداو من النظري إلى التطبيقي) ويتم تنفيذه بين عامي 2009 و2011 في لبنان وسوريا والأردن. ويهدف الى تعزيز آليات تطبيق اتفاقية السيداو واستخدامها واحترام حقوق المرأة الإنسانية.

إن هذا الدليل هو الأول من نوعه في العالم العربي الذي يقدّم طرقاً عملية واستراتيجيات لإدماج الرجال والفتيان في عملية انهاء العنف ضد المرأة في المنطقة.

تتناول هذه الدراسة التي أعدّتها عزّه شرارة بيضون، قتل النساء في مجتمعنا اللبناني في دائرة القرابة، (العائلة النواتية/ العائلة الممتدة)، وفي دائرة الشراكة. وتقوم بقراءة تحليلية  لوثائق المحاكمات لقتلة نساء في المحاكم التمييزية.

لقد شهدت السنوات الأخيرة ارتفاعاً في عدد عاملي المنازل الأجانب فـي لبنان، إذ تفـيد التقديرات الرسمية عن وجود 200000 عامل فـي البلد، غالبيتهم العظمى من الإناث.

يشكل هذا الكتيب دليلاً لإرشاد الأخصائية الإجتماعية أثناء استماعها إلى النساء، يمكّنها من تقديم المعلومات القانونية الصحيحة بصورة مبدئية، بحيث يصبح بإمكانها إشباع فضول المرأة حول بعض المعلومات القانونية البسيطة.

تنضمّ هذه الدراسة التي أعدّتهاعزّه شرارة بيضون إلى قافلة الأدبيات التي حاولت دراسة اشكالية العنف ضد المرأة في مجتمعنا اللبناني، وانّما بمقاربة ريادية تحاول من خلالها أن تطل على الأنماط المجتمعية المختلفة لمواجهة العنف من البحث إلى التبليغ والتنظيم...